ملاحقة عقارب ليبيا | التحقيق حول حملة تجسس الكتروني تستهدف النافذين والسياسيين المؤثرين في ليبيا

ملاحقة عقارب ليبيا

نظرة عامة حول القصة والحدث

ربما تُعرف ليبيا أنها دولة غير مستقرة سياسياً منذ ثورة 17 فبراير التي أدت الى سقوط نظام القذافي، وتعرف بنشوب حرب بين مجموعات مختلفة بهدف السيطرة والتحكم بالأرض والمناطق ومصادر الثروة والنفط، لكنها بكل تأكيد لم تكن تعرف قبل هذا التقرير بأنها أرض ينطلق منها الهاكرز والجواسيس الإلكترونيين ولم تكن تعرف باستخدام التجسس الإلكتروني في عمليات الصراع بين المجموعات المختلفة، أما اليوم فلدينا قصة مختلفة.

يعد التجسس الإلكتروني اليوم على الأفراد والمجموعات أحد العوامل الرئيسية لقلب دفة الصراعات فبه يتم دراسة تحركات الشخص وعلاقاته الشخصية وخططه العسكرية وكذلك خداعه وخداع زملاءه وهذا ما سيبينه هذا التقرير، خاصة إذا كان هذا الشخص ذو نفوذ سياسي وعسكري.

في الأسابيع الماضية وبتاريخ 6 أغسطس 2016 وصلت لشركة سايبركوف ولفريقها المتخصص بتحليل الأخطار الأمنية Cyberkov Security Incident Response team (CSIRT)  عدد من برامج التجسس الإلكتروني التي تعمل على منصة الآندرويد والتي نجحت في استهداف مجموعة من السياسيين والنافذين والمؤثرين في دولة ليبيا كهدف أساسي للجواسيس الذين أطلقنا عليهم لقب ( عقارب ليبيا ) بسبب سلوكهم الخبيث في خداع المستخدم ثم استهداف زملائه وخداعهم ثم اختراقهم ليتمكنوا بعد ذلك من تكوين شبكة كاملة من الضحايا لا تنتهي وتنشط مجموعة “عقارب ليبيا” بشكل خاص في منطقتي طرابلس وبنغازي.

ولأن الصراع الليبي صراع عسكري تسفك فيه الدماء ويقتل به الناس سواء بحق وبغير وجه حق، فإن أثر هذا التجسس لا ينحصر في مراقبة الشخص فقط بل بتتبع مكانه ومعرفه تحركاته بكافة تفاصيلها مما يسهل قتله أو اغتياله أو قصفه من بعيد بواسطة الطائرات او الهاون وغيره.

وبهذا ندرك أن خطر التجسس الإلكتروني والاستهداف الإلكتروني المباشر للأشخاص أصبح شكلا رئيسيا من أشكال الحرب والعمل العسكري ولكنه يمارس من خلف شاشات الكمبيوتر وبواسطة لوحات المفاتيح لشن حرب عن بعد مثله مثل استخدام الطائرات بدون طيار في الاغتيال.

يوم الاستهداف

في صبيحة يوم السبت بتاريخ 6 أغسطس 2016 تم اختراق حساب التيلجرام الخاص باحد السياسيين الليبيين المؤثرين بطريقة غير معروفه حالياً لكن الشخص المستهدف لم يكن يستخدم “الحماية الثنائية” لحسابه الخاص بتطبيق تيليجرام وكنا قد أوصينا سابقاً في تدوينه بعنوان “دليلك نحو إستخدام تطبيق تيليجرام Telegram بأقصى درجة من السرية والأمان!” فكان استهدافه أسهل، ولأن الشخص المستهدف يفتقر الى الوعي الإلكتروني المطلوب قام بحذف تطبيق تيليجرام من جهازه الآندرويد ظناً منه أنه يحمي نفسه بهذه الطريقة.

في اليوم التالي قام جواسيس “عقارب ليبيا” بمراسله كافة الموجودين في قائمة الاتصال الخاصة بالشخص المستهدف ثم مراسلتهم باسمه وارسال ملف خبيث  باسم “Voice Massege.apk” على أنه ملف صوتي هام يجب تحميله والإستماع اليه، ونلاحظ هنا أن “عقارب ليبيا” أخطئوا في تسمية الملف فكلمة “Massege”  المقصود فيها هنا كلمة “Message” والتي تعني “رسالة” مما يعطي انطباعاً ان من يقف خلف العملية شخص أو مجموعة عربية وليست أجنبية أو جهة خارجية.

ملف “’Voice Massege.apk” هو في الحقيقة ملف خبيث وبرنامج تجسسي مدموج مع برنامج حقيقي خاص بالآندرويد يقوم بعمل “تصغير” الروابط وهو موجود بمتجر قوقل الرسمي،  تقوم مجموعة “عقارب ليبيا” بعد ارسال هذا الملف الخبيث لقوائم الاتصال الجديدة باختراق الشخص تلو الشخص وبذلك تحصل على شبكة من المُخترَقين والمُتَجسس عليهم.

نحن في سايبركوف قمنا بتتبع هذه المجموعة وتحليل برامجها الخبيثة لمعرفة أهدافهم وعملياتهم ومن خلال التحقيق الإلكتروني والبحث والتحليل الفني أدركنا أن هذه المجموعة ذات أهداف سياسية وهدفها جمع المعلومات والاستخبارات عن الأشخاص المستهدفين، كما تبين من التحليل أن هذه المجموعة تعمل في مجال التجسس الإلكتروني منذ شهر سبتمبر لسنة 2015 وحتى يومنا هذا، وتستهدف أنظمة التشغيل “وندوز” و “آندرويد”.

طريقة عمل المجموعة واختراقها ليست متقدمة جداً ومعقدة، لكنهم يمتلكون خبرة جيدة في عملية الخداع “الهندسة الاجتماعية” لكننا ندرك يقينياً أنك لا تحتاج لأن تكون محترف المهارات وذو مستوى متقدم لتكون هجماتك فعاله ومؤثرة.

ملاحقة العقارب

لقراءة التحقيق كاملاً يمكنك تحميله باللغة العربية واللغة الإنجليزية من الروابط أدناه، كما قامت سايبركوف بنشر ملف يحتوي “مؤشرات الإختراق” لمساعدة مجتمع الإمن الإلكتورني في ملاحقة تلك العقارب.

لتحميل النسخة العربية لتقرير ملاحقة عقارب ليبيا بضيفة PDF إضغط هنا.

لتحميل النسخة الإنجليزية لتقرير ملاحقة عقارب ليبيا بضيفة PDF إضغط هنا.

لتحميل ملف “مؤشرات الإختراق” بصيغة xlsx إضغط هنا.

للدخول على صفحة التقرير باللغة الإنجليزية على موقع شركة سايبركوف إضغط هنا.

توصيات أمنية لحماية أجهزة أندرويد من عقارب ليبيا

إختصاراً للقارئ الذي يرغب بحماية نفسه من حملات التجسس والإختراق التي تستخدمها مجموعة “عقارب ليبيا” قمنا بوضعها في هذا المقال وفي ملف التقرير الذي ننصح بقراءته كاملاً.

تحديث (16-12-2016): بعد نشر تقرير (ملاحقة عقارب ليبيا) قام الرئيس التنفيذي لشركة سايبركوف م.عبدالله العلي بعمل لقاء مع قناة ليبيا للحديث حول كيفية ملاحقة الهاكرز وتداعيات الإختراق لمتابعة اللقاء في الفيديو التاللي:

كما تم نشر التقرير في موقع رئاسة مجلس الوزراء الليبي وموقع SecurityAffairs الشهير.

عن عبدالله العلي

الرئيس التنفيذي لشركة سايبركوف لتكنولوجيا المعلومات، مهندس ومحقق و خبير بأمن العلومات، مدافع عن الخصوصية الرقمية وحرية الإنترنت، ذو حس أمني أنظر للتقنية من زاوية مختلفة ،حاصل على العديد من الشهادات الدولية.

شاهد أيضاً

لقاء م. عبدالله العلي على قناة الجزيرة من الرياض حول الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها السعودية مؤخراً!

لقاء الرئيس التنفيذي لشركة سايبركوف م. عبدالله العلي على قناة الجزيرة من العاصمة السعودية الرياض …

5 تعليقات

  1. عمل جبار جدا ، لم اكن اتوقع انه في بلد متل ليبيا يمكن استخدام التقنيات الحديتة لإصطياد السياسين او تنفيد اجندات معينة

  2. لماذا لايمكن تحميل ملف النسخة العربية لتقرير ملاحقة عقارب ليبيا بضيفة PDF التحميل لايكتمل وعند تصفحه بالويب ايضا لايفتح حاولت مراراً ولم ينفع الامر

  3. المشكلة هي أن معظم الناس لا يعرفون , خطر التجسس الشخصي والصناعى.

  4. أو بمصطلح آخر شبكة Botnet من نوع Dendroid ولا أعتقد أن برمجيات Hacking Team مثل RCS 9.6 منتشرة في ليبيا أو اصدارات أحدث , ليس عمل احترافي كبير نعم , لكنني انا الآخر أعيش في ليبيا , هنا ينقص الكثير من الأشياء ومصطلح “Social Engineering” كبير بعض الشيء , الجميع يريد تجربة شيء جديد هنا وليس هناك وعي كافي اتجاه التكنولوجيا

    ليبيا ( القرصنة تعني فيسبوك و حاسوب فقط )

    كان تقرير جيد , شكرا على متابعتكم وتعاونكم 😉

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *